تعرف على عملية إدارة الأداء الوظيفي وعلى اهم محاور ومعايير إدارة الأداء تعرف على عملية إدارة الأداء الوظيفي وعلى اهم محاور ومعايير إدارة الأداء

تعرف على عملية إدارة الأداء الوظيفي وعلى اهم محاور ومعايير إدارة الأداء

تعرف على عملية إدارة الأداء الوظيفي وعلى اهم محاور ومعايير إدارة الأداء

تسعى معظم الشركات الى التميز والتنافس عن طريق الموظفين، بمعنى جذب واستقطاب افضل الموظفين للعمل لديها، او حتى تدريب الموظفين الحاليين وتطوير اداؤهم لتحقيق ميزة تنافسية عن طريقهم.

وانطلاقا من هذا صار لزاماً على تلك الشركات ان تدير سلوكيات ونتائج أعمال موظفيها أو ما يسمى بالمفهوم الحديث إدارة أداء الموظفين

وغالبا ما تستخدم الشركات الطريقة التقليدية لعملية إدارة الأداء وهي (تقييم الأداء) باعتبارها الوسيلة الرئيسية والاساسية لإدارة الأداء.

لكن في هذه المقال سوف نتناول عملية إدارة الأداء بشكلها العصري والحديث وهي العملية الشاملة والمتكاملة لإدارة الأداء.

 إدارة الأداء الوظيفي

وهي الوسيلة التي تضمن من خلالها إدارة الموارد البشرية التأكد من ان الجهود التي يبذلها الموظفون والنتائج التي يحققونها تحقق اهداف الشركة.

من منظور آخر أوسع فإن إدارة الأداء هي إحدى أدوات الإدارة لإدارة الشركات، فهي تساعد المدراء على مراقبة وتقييم عمل الموظفين، وبالتالي فإن هدف إدارة الأداء هو خلق بيئة عمل تمكن الموظفين من أداء أفضل ما لديهم من قدرات و بأعلى جودة وكفاءة وفعالية.

مراحل إدارة الأداء الوظيفي:

1- تحديد الأداء:

بمعنى يجب تحديد الأداء الوظيفي المعياري الذي يحقق اهداف الشركة والذي يجب ان يكون قابل للقياس، ويمكن ان يتم ذلك من خلال عمليتي التحليل الوظيفي والوصف الوظيفي، والتي تسمى بمجملها عملية التصميم الوظيفي وهي التي توضح للشركة ما هو المطلوب من الموظف اداؤه في منصبه لكي يحقق اهداف الشركة بشكل مباشر او غير مباشر.

تقييم الأداء:

وهي عملية قياس الأداء الفعلي للموظف وتقييمه للتأكد من تحقيقه للأداء المستهدف ، ويتضح من هذا ان عملية تقييم الأداء هي جزء من عملية اكثر شمولا وهي عملية إدارة الأداء.

التغذية العكسية للأداء:

وهي عملية تزويد الموظفين بنتائج اداءهم (سلباً او إيجاباً) من خلال اجتماعات او جلسات مراجعة الأداء والعمل على تحسين الأداء بما يتطابق مع ما هو محدد في الوصف الوظيفي وبالتالي بما يتماشى مع اهداف الشركة.

معايير قياس الأداء الوظيفي

عندما تحدد الشركة الأداء المطلوب من الموظفين من خلال عملية التصميم الوظيفي، فهي يجب ان تحدد وسائل قياس هذا الأداء، وبشكل عام يمكن تحديد أربعة معايير أساسية يجب الاستناد عليها عند تصميم وسائل قياس الأداء وهي :
  1. الدقة
  2. الثبات
  3. الوضوح
  4. التكامل

1- الدقة

يعكس هذا المعيار مدى دقة نظام إدارة الأداء في قياس كل الجوانب الأساسية للأداء المبذول من قبل الموظف.

ويقصد بالدقة هنا أن تحرص إدارة الموارد البشرية على تصميم او اختيار أدوات قياس وتقييم الأداء الأكثر صلة وملائمة لطبيعة وحجم الأداء المطلوب أو المبذول بما يجعل عملية تقييم الأداء عملية واقعية ودقيقة.

لذلك ينبغي على إدارة الموارد البشرية ان لا تهمل جوانب رئيسية ومهمة للأداء الوظيفي تدخل في تقييم الموظف وأيضا ان لا تعتمد جوانب معينة هي غير مرتبطة بالأداء الوظيفي.

2- الثبات

يقصد بهذا المعيار ثبات واستقرار أدوات قياس وتقييم الأداء.

بمعنى آخر ينبغي ان تكون الأدوات ونماذج العمل التي تستخدم لقياس أداء الموظفين ثابتة ورصينة لا تتغير بتغير المدير مثلا، أي ينبغي ان يتم تصميم جميع أدوات التقييم بشكل احترافي ورصين منذ البداية ليتسنى للشركة استخدامها بإستمرار من دون الحاجة لتغييرها بتغير الإدارات او الموظفين.

من جانب آخر فإن نُظُم وأدوات تقييم الأداء التي تكون متاحة للتحكم الشخصي او التغيير المستمر فإنها تتصف بدرجة منخفضة من الثبات.

3- الوضوح

يقصد بالوضوح هنا مدى وضوح المؤشرات التي يتم اعتمادها لقياس أداء الموظفين.

وهذا المعيار هو ضرورة هامة لكل من إدارة الشركة لتكون على دراية تامة حول الأداء المطلوب من الموظف وبالتالي رصد حالات الأداء الضعيف دون المطلوب او الأداء المتميز فوق المطلوب او الأداء الاعتيادي المتوقع من كل موظف لتحقيق الإنتاجية المطلوبة.

وكذلك هذا المعيار (معيار الوضوح) مهم جدا للموظف نفسه ليكون على معرفة تامة حول الأداء المطلوب منه وبالتالي لو بذل اكثر من الأداء المطلوب سوف يكافأ او اذا اخفق او قصر في الأداء المطلوب منه سوف يحاسب وهكذا.

لذلك يعتبر معيار الوضوح معيار أساسي ينبغي احرازه عند تصميم نظام لإدارة الأداء

4- التكامل

يقصد بهذا المعيار ضرورة تكامل نظام إدارة الأداء مع الخطط والاهداف الاستراتيجية للشركة.

فعلى سبيل المثال اذا كانت الأهداف الاستراتيجية للشركة تؤكد على اهمية المستهلك كنقطة بداية لتخطيط نشاط الشركة، فإن نظام إدارة الأداء يجب ان يتم تصميمه بحيث يمكن الشركة من قياس مدى مساهمة الأداء الوظيفي للموظف في اشباع رغبات المستهلك وتحقيق رضاه، ومن ثم فان الدور الرئيسي لنظام إدارة الأداء هو تحديد الأدوار التي يجب ان يقوم بها الموظفون لتحقيق تلك الأهداف الاستراتيجية.


إتـصـل بـنـا

إرسال

ابحث في الموقع