معايير ادارة الموارد البشرية للمفاضلة والاختيار في عملية التوظيف معايير ادارة الموارد البشرية للمفاضلة والاختيار في عملية التوظيف

معايير ادارة الموارد البشرية للمفاضلة والاختيار في عملية التوظيف


تُعَد وتُوضع معايير الاختيار لتوجيه ومساعدة مسؤولي أو مختصي التوظيف على اتخاذ قرارات التوظيف بأكثر دقة ممكنة.
حيث يتم تقييم المتقدمين للوظائف (المرشحين) وفقًا لمدى استيفائهم لمعايير الاختيار، وبالتالي يتم اختيار المرشح الأفضل وفقًا لمدى ملاءمته للمعايير بالنسبة للمرشحين الآخرين.


معايير الاختيار الدقيقة التي تعتمد بشكل وثيق على القدرات المطلوبة لأداء الوظيفة والتي تستمد من محتوى الوصف الوظيفي لكل وظيفة، تسهل على مختصي التوظيف وتمكنهم من اعداد القائمة المختصرة - Shortlist بشكل أكثر فعالية وكفاءة وبالنتيجة توظيف اكثر الشخاص ملائمة للوظيفة الشاغرة.

ومن بين العديد من المعايير اخترنا لكم في HR insider المعايير التالية الأكثر شيوعا:


مستوى التعليم :

تقوم إدارة الموارد البشرية بتحديد المستوى العلمي المطلوب قبل الإعلان عن الوظيفة الشاغرة ويتطلب ذلك تحديد نوع المؤهل الدراسي والتخصص الدراسي وقد يتطلب الأمر أحيانًا تحديد جهة التخرج (جامعة معينة أو معهد معين)، وقد تقوم بعض الشركات باشتراط الحصول على تقدير معين في سنة التخرج.

ويعتبر هذا المعيار من المؤشرات المهمة والاساسية ويجب على إدارة الموارد البشرية أن تحدد لكل وظيفة مستوى ونوع التعليم المناسب وذلك في بطاقات الوصف الوظيفي.


الخبرة العملية :

يفضل معظم أصحاب الأعمال، الأفراد الذين لديهم خبرة سابقة بالعمل الذي سيلتحقون به لأن هذه الخبرة السابقة تجعل ممارسة العمل أمرًا سهلًا بالنسبة للمتقدم للوظيفة كما أنها تعتبر مؤشرًا على إمكانية نجاح المرشح في اداء وظيفته والمهام التي ستوكل اليه عند توظيفه، ويمكن قياس مستوى الخبرة بعدد السنوات التي مارس الشخص المرشح فيها نفس العمل أو عدد السنوات في آخر وظيفة التحق بها.

الصفات البدنية (الجسمانية) :

تتطلب بعض الوظائف صفات جسمانية معينة كالرشاقة أو البنية العضلية القوية أو بعض الصفات التي تتعلق بالجمال والأناقة .

وينبغي هنا على إدارة الموارد البشرية التزام المهنية والاحترافية في وضع بعض المتطلبات تحت هذا المعيار لتجاوز التمييز الذي يعد من أسوأ الصفات التي من الممكن ان تتميز بها إدارة الموارد البشرية.

الصفات الشخصية :

وتشير الصفات الشخصية إلى نمط شخصية الفرد فمثلا موظفي العلاقات العامة أو موظفي الاستقبال أو موظفي و مندوبي المبيعات ، يجب أن يكونوا اجتماعيين ولا يميلون إلى العزلة والانطواء بل لبقين في الكلام.

المهارات:

تعد المهارات من المتطلبات المهمة لاي وظيفة فهي توازي اهمية الخبرة العملية في الكثير من الأحيان، بل تحل محل الخبرة العملية بصفها المعيار الأهم عند توظيف الخريجين الجدد.

فالمهارات تعكس مدى قابلية الشخص على اداء المهام او المسؤوليات المناطة به، بل تميز الشخص عن زميله الذي قد يساويه بالخبرة والتحصيل الدراسي لكنه لا يتمتع بنفس المهارات.

فمهارات التفاوض والاقناع والقيادة والعمل الجماعي والتواصل الفعال وغيرها من المهارات الأبرز والأكثر شيوعا والمطلوبة لاهم الوظائف أصبحت ذات قيمة وأهمية للشخص الذي يتمتع بها، بل أصبحت نقاط تنافسية في السير الذاتية على العديد من الوظائف.

اللغات :

تتفاوت اهمية معيار اللغة من منطقة الى أخرى ومن بلد الى اخر، ففي البلدان العربية التي تتواجد فيها شركات استثمارية اجنبية والتي تلزم تلك الشركات لتوظيف المواطنين المحليين، يكون معيار اللغة ذو أولوية قصوى، وعلى العكس في المناطق او البلدان التي تسود فيها اللغة الواحدة (اللغة المحلية) في العمل وجميع التعاملات ، فهنا قد يعتبر معيار اللغة معيار كمالي و ذو قيمة مضافة وليست أولوية

معايير أخرى :

توجد معايير أخرى تحددها إدارة الموارد البشرية عند الإعلان عن بعض الوظائف وبطبيعة الحال تتعلق هذه المعايير بنوع وطبيعة الوظيفة نفسها ، فمثلا بعض الوظائف تتطلب تحديد جنسية معينة لشاغل الوظيفة ( محلي أو أجنبي ) بل بعض الوظائف تتطلب تحديد محل السكن ، وغيرها من المعايير التي ترى إدارة الموارد البشرية ضرورة لتطبيقها من اجل اختيار الموظف المناسب، بل أحيانا قد تكون مُلزَمة باعتماد بعض المعايير التي تفرضها الجهات الحكومية او الرقابية.

بعض معايير التوظيف التي توصف بأنها (عنصرية):

  • لون البشرة
  • العرق
  • الجنس
  • الديانة والطائفة
  • المعتقدات الدينية

Google Ad

إتـصـل بـنـا

إرسال