أبرز 20 خطأ من الأخطاء الشائعة في كتابة السيرة الذاتية ينبغي ان تتجنبها أبرز 20 خطأ من الأخطاء الشائعة في كتابة السيرة الذاتية ينبغي ان تتجنبها

أبرز 20 خطأ من الأخطاء الشائعة في كتابة السيرة الذاتية ينبغي ان تتجنبها

أبرز ٢٠ خطأ من الأخطاء الشائعة في كتابة السيرة الذاتية ينبغي تجنبها

مما لا شك فيه أنك اذا كنت تريد المنافسة على وظيفة تقدمت لها فإن سيرتك الذاتية يجب أن تكون مثالية، وأنا لا أستخدم كلمة "مثالية" هنا بشكل فضفاض او مبالغ به، لأن هذا ما يبحث عنه مختصو التوظيف بالفعل (المرشح المثالي) فهُم لن يقبلوا بأقل من ذلك.

ببساطة، يُقصَد بـ "السيرة الذاتية المثالية" أنها تحتوي على جميع المعلومات المطلوبة وتترك انطباعًا أوليًا رائعًا لدى الشخص الذي يقرأها عن الشخص صاحب السيرة الذاتية نفسها، هذا يجعل مدير أو مختص التوظيف يقول: "رائع ، هذا هو المرشح الذي أرغب بتعيينه!".

وفي المقابل، قد تؤدي السيرة الذاتية التي تحتوي على الأخطاء، أو التي لا تتضمن جميع المعلومات والتفاصيل المهنية المطلوبة إلى استبعادك من بين المرشحين واهمال طلب توظيفك.

بعد مراجعتي للكثير من السير الذاتية على مدى السنوات الماضية ، يمكنني أن أؤكد أن معظمها لم تكن مثالية، وقد تم استبعادها بسهولة من الترشيح لإفساح المجال للمتقدمين الذين كانوا أكثر قدرة على تقديم أنفسهم للوظيفة الشاغرة.

بعبارة أخرى، من المرجح أن يتم أخذ أبسط خطأ في سيرتك الذاتية في الإعتبار، مما قد يكلفك خسارة تلك الوظيفة، ولهذا السبب جمعنا في هذا المقال أكثر 20 خطأً شيوعًا في السيرة الذاتية واجهتها ، سواء بصفتي كاتبًا للسيرة الذاتية. أو كمدير توظيف ، وهو الأمر الذي يجب عليك بالتأكيد تجنبه إذا كنت تريد حقًا الحصول على وظيفة.


1. استخدام تنسيق خاطِئ للسيرة الذاتية

تحديد تنسيق وقالب السيرة الذاتية الصحيح هو مفتاح القبول.
يخدم كل نوع من أنواع السيرة الذاتية غرضًا مختلفًا وتحتاج إلى تحديد وإختيار النوع الذي يوائم احتياجاتك المهنية.
للقيام بذلك ، عليك أن تسأل نفسك ما الذي تحاول تحقيقه من خلال طلب التوظيف الخاص بك؟

من الواضح أنك تريد الحصول على وظيفة ، ولكن لماذا تحتاجها؟ على سبيل المثال ، هل بدأت للتو في حياتك المهنية؟ هل تريد تغيير مهنتك؟ أم تريد صعود السلم الوظيفي؟
اعتمادًا على قرارك، حدد التنسيق الأنسب والذي يستعرض مؤهلاتك في أفضل صورة.

أيضًا ، إذا كنت تستخدم تصميمات سيرة ذاتية إبداعية مصممة ببرامج كالفوتوشوب مثلا، فتأكد من عدم وجود أي خطوط أو ألوان أو ملصقات ساذجة او خاصة بالهواة!

2. استخدام بيان وصفي

أصبحت العبارات الوصفية شيئًا من الماضي ، ولأسباب وجيهة، فهي عادة ما تكون غامضة ، ولا تقدم لمديري التوظيف أي شيء ذي قيمة.
خذ هذا المثال:
"Passionate and diligent individual with 7 years of experience in recruitment, seeking full-time employment with an innovative employer that will allow me to leverage my skills."
هذا البيان يصفك انت وما تريد انت فقط!

بدلاً من ذلك ، يجب أن تركز على ما يمكنك أن تقدمه إلى الشركة وكيف يلبي ذلك احتياجات الشركة المحتملة.
وأفضل طريقة للقيام بذلك هي الملخص المهني المكتوب جيدًا ، مثل:
"‘Self-motivated and results-driven recruitment consultant with 7 years of experience helping businesses screen and recruit viable applicants. Obtained a 98% success rate in filling open vacancies, and successfully won repeat business worth $36,000 in 3 months.’"

 

3. عدم تكييف سيرتك الذاتية مع الوظيفة

عندما يقرأ مدير أو مختص التوظيف سيرتك الذاتية ، فإنه يقارنها بالوصف الوظيفي ومتطلبات الوظيفة الشاغرة لديه، فيقول "هل يمتلك هذا الشخص المهارات والخبرة اللازمة لشغل هذه الوظيفة والنجاح فيها؟ ".
بمعنى آخر ، ينبغي عليك تكييف سيرتك الذاتية مع الوظيفة التي تتقدم لها، ومن خلال القيام بذلك فإنك تُظهِر لمدير التوظيف أن خبرتك ومؤهلاتك تتوافق مع متطلبات الوظيفة.

من الضروري أيضًا إعداد سيرتك الذاتية بالشكل الذي يؤهلها للمرور عبر أنظمة تتبع المتقدمين ATS، والتي تفحص سيرتك الذاتية بحثًا عن كلمات رئيسية محددة تتوافق مع متطلبات الوظيفة.
إذا كانت لا تتناسب مع الوصف الوظيفي ومتطلبات الوظيفة المعلن عنها، فسيتم تجاهلها بسرعة - وبلا تردد - حتى قبل أن تراه أعين مختصو التوظيف.

نعم، يُسمح لك باستخدام سيرة ذاتية عامة "غير مخصصة" عندما تصبح غير قادر على تكييفها وفقًا لوظيفة معينة ، مثل عندما تقوم بتحميل سيرتك الذاتية إلى قاعدة بيانات عبر الإنترنت أو عند حضور معرض الوظائف . ومع ذلك ، يجب أن تستمر في استهداف كلمات رئيسية محددة تتعلق بمهنتك ومجال خبرتك.

4. التركيز على الواجبات بدلاً من الإنجازات

لا يهتم مسؤول التوظيف بأنشطتك ومهامك اليومية في وظائفك السابقة، فلو كانت الوظيفة الشاغرة التي قدمت طلب التوظيف بها هي (محاسب) مثلا، فإن مدير التوظيف يعرف إجمالا ما هي مهام المحاسب، لكن ما يهتم به فعلا هو ما حققته في وظائفك السابقة.
لذا يفضل استعراض خبرتك السابقة في جزء الخبرة من السيرة الذاتية بأسلوب الإنجازات والمساهمات التي قدمتها في وظائفك السابقة.

أن تذكر إنجازاتك وبشكل واضح وتفصيلي وتعزيزها بالأرقام، هذا من شأنه أن يعكس لدى مدير التوظيف انطباعاً عن مدى براعتك ومهارتك في ما تفعله ، ويمكن أن يكون هذا هو ما يرجح قرار التوظيف لصالحك.

5. حشو السيرة الذاتية بالعبارات غير الضرورية

هل سيرتك الذاتية مليئة بالكلمات غير الضرورية والتي لا معنى لها؟
إذا كان الأمر كذلك ، فإنك بحاجة إلى إزالتها، فالمهارات غير المطلوبة للوظيفة، المهارات التي لا تتمتع انت بها فعلا، مهارات انطوى عليها الزمن كالقدرة على استخدام Windows XP مثلا او Microsoft office 2003، هذه كلها إضافات لا فائدة لها اطلاقا، بل حتى بعض المهارات كثيرة التكرار والاستخدام والتي اصبح يطلق عليها (Overused Skills) و (Overutilized Skills) مثل (Specialized, Experienced, Skilled, Leadership, ,Passionate, Expert, Motivated ....)، كذلك بعض الهوايات كهواية ركوب الدراجات او السفر او السباحة.

إن هذه الأنواع من العبارات "تُستخدم بشكل مفرط للغاية بشكل عام ، لذا فهي قد فقدت معانيها ورونقها، الاستثناء الوحيد لذلك هو إذا كان إعلان الوظيفة يذكر على وجه التحديد إحدى هذه العبارات، في هذه الحالة يجب عليك تضمينها.

6. الكذب أو المبالغة

بغض النظر عن مدى رغبتك في الوظيفة ، فلا يصح أبدًا أن تكذب في سيرتك الذاتية، سواء كان ذلك بالمبالغة في مؤهلاتك ، أو زيادة فترات التوظيف ، أو حتى اختلاق منصب لم تشغله من قبل أصلا.

تأكد من أن الحقيقة ستظهر في النهاية، وبالتالي ستكون نزاهتك ومصداقيتك معرضة للخطر، وحتى لو تم قبولك بناءً على تلك السيرة الذاتية المزيفة فأنت لم تتجاوز الخطر في الحقيقة وانما ستبقى معرضا لإكتشاف الزيف او الكذب الذي ادرجته في سيرتك الذاتية وقد تتعرض لعقوبات قاسية كالفصل والغرامة وقد تصل الى مرحلة السجن، ففي عام 2019، حُكم على امرأة أسترالية بالسجن لمدة 25 شهرًا بسبب تزوير سيرتها الذاتية للحصول على وظيفة بمرتب 185 ألف دولار سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية.

7. وضع الصورة الشخصية

تجنب إضافة الصورة الشخصية الى السيرة الذاتية، وتذكر أن المساحة في سيرتك الذاتية محدودة ، وإدراج صورة شخصية قد يهدر تلك المساحة. كما أنها قد تفتح المجال أمام جميع أنواع التمييز المحتمل.
فإذا لم تكن هنالك ضرورة لإدراج الصورة الشخصية في السيرة الذاتية كأن تكون احد الشروط المطلوبة من قبل صاحب العمل، فلا تضع صورتك في السيرة الذاتية.
ففي النهاية يهتم معظم مختصو التوظيف بخبرتك المهنية ومؤهلاتك لشغل الوظيفة أكثر من اهتمامهم بمظهرك.

8. عدم مراعاة متطلبات أنظمة ATS

من أكثر أخطاء السيرة الذاتية شيوعًا التي يجب تجنبها هو عدم مراعاة شروط ومتطلبات أنظمة تتبع المتقدمين ATS عند كتابة السيرة الذاتية.

لا أعني بذلك فقط ضرورة إضافة كلمات رئيسية ذات صلة في سيرتك الذاتية، بل تأكد من أن تنسيق سيرتك الذاتية واضح ومنظم ويسهل قراءته بصرياً وإلكترونياً.

استخدم العناوين لفصل أقسام السيرة الذاتية و وصف كل قسم منها مثل (المعلومات الشخصية، التعليم، المهارات، الخبرة العملية، اللغات، الدورات التدريبية، الخ ..)، وتجنب إضافة الصور والمخططات والجداول البيانية إلى سيرتك الذاتية. (هذا يجعل من الصعب على ATSs معالجة وقراءة سيرتك الذاتية ، والتي قد ينتهي بها الأمر في خانة الرفض).

أيضا تجنب استخدام الاختصارات، فعلى سبيل المثال قد لا تفهم بعض ATSs ما تعنيه NRWA. بدلاً من ذلك، اكتبها على النحو التالي:
"NRWA (National Resume Writers' Association)"
هذا أيضاً يساعد مراجعي السيرة الذاتية من البشر كمختصي التوظيف مثلا والذين ليسوا على دراية تامة بالمصطلحات الخاصة بمجال عملك على فهم ما تعنيه انت بالضبط.

9. ذكر الراتب المتوقع او الراتب المطلوب

ما لم يطلب في إعلان الوظيفة تحديدًا تضمين تفاصيل الراتب في سيرتك الذاتية، فلا تفعل ذلك وتذكر الراتب المتوقع او الراتب المطلوب، أكرر ذلك، لا تذكر أي شيء عن أرباحك السابقة أو الحالية أو حتى الراتب المتوقع او الراتب المطلوب.
اترك هذه المسألة للمقابلة أو لمرحلة التفاوض.

10. استخدام خطوط غير عادية أو غير مألوفة

بالتأكيد توجد الكثير من الخطوط الجميلة والتي يرغب الكثير منا بإستخدامها، لكن بعض هذه الخطوط لا يمكن استخدامها ولكثير من الاعتبارات.
ان أبرز مشكلتان في استخدام خطوط غير عادية في السيرة الذاتية هما:
- قد تكون من الصعب قراءتها
- قد تكون غير مدعومة في بعض برامج معالجة الكلمات الخاصة بـ ATS.

أفضل ما يمكنك فعله هو استخدام خط أكثر ملاءمة وشائع مثل Arial أو Calibri ، وكلاهما مدعوم من قبل جميع البرامج تقريبًا.

أيضا تجنب استخدام أكثر من نمطين مختلفين للخطوط في سيرتك الذاتية ، واحتفظ بحجم الخط بين 10 و 12، ومع ذلك يمكن أن يصل حجم عناوين الأقسام إلى 16 نقطة.

11. عدم استخدام أفعال العمل

عندما تصف مسؤولياتك في قسم الخبرة المهنية في السيرة الذاتية فبدلاً من بدئها بـ" Responsible for "، ابدأ بفعل مثل" Managed"أو" Organised"أو" Led"،

تعتبر أفعال العمل هذه أكثر تأثيرًا ، وتساعدك على وصف خبرتك ومهاراتك وإنجازاتك بشكل أفضل لأصحاب العمل المحتملين.
أدناه مثالين على وصف الخبرة أحدهما كلاسيكي سيء والآخر ممتاز واحترافي:
Bad shape: Responsible for managing 5 customer support associates.
Good shape: Led and trained 5 customer support associates, handling 250 inbound customer requests per day with a 98.6% customer satisfaction rate.

 

12. التلاعب بالتواريخ

من الطبيعي ان تقوم بتحديث سيرتك الذاتية بإستمرار، فكل باحث عن عمل وحتى الموظفون يراجعوا ويدققوا وينقحوا سيرهم الذاتية بين فترة وأخرى وقد يضيفوا بعض التعديلات او النقاط التي كانوا قد نسوا اضافتها او يحذفوا بعض الامور التي يتبين انها ليست ضرورية او لم تعد ضرورية.

قد يقوموا بتغيير قالب السيرة الذاتية او يعيدوا تصميمها، قد يقوموا بإضافة شهادات او مراجع او مهارات جديدة، وهذه كلها امور لها من المرونة ما تسمح بتحديثها باستمرار.

اما مسألة تغيير فترة العمل في شركة معينة زيادةً او تقليلاً، او تقديم او تأخير تاريخ العمل في شركة معينة على تاريخ العمل في شركة أخرى فهذا ممنوع تماما، فهذه المعلومات تعتبر معطيات ثابتة وصاحب السيرة الذاتية ادرى بها من غيره ولا يمكن تغييرها لكونها وقائع ثابتة، ولا عذر لمن يقول لست انا من أعد السيرة الذاتية بل أعدوه لي!

فاليوم توجد شبكات علاقات ومراجع وبسهولة يمكن لمختص التوظيف أن يتواصل مع الشركات التي كان يعمل لديها المرشح سابقا ويتأكد مما إذا اصاحب السيرة الذاتية كان يعمل لدى شركة معينة ٦ شهور او سنة، او انه في سنة 2020 مثلا كان يعمل لدى شركة X او Y!

13. إضافة المعلومات الشخصية غير الضرورية

تعتبر السيرة الذاتية وثيقة احترافية وليست ورقة مواعدة، هذا يعني أنه لا يوجد مكان في السيرة لإضافة معلومات شخصية مثل الطول أو لون الشعر أو الجنس أو الحالة الاجتماعية أو الدين.

14. المبالغة في حجم السيرة الذاتية وعدد صفحاتها

السيرة الذاتية هي ليس المكان المناسب لكتابة قصص وتجارب من حياتك الشخصية او العاطفية ، حاول أن تختصر سيرتك الذاتية في صفحة واحدة أو صفحتين، مع التركيز على جميع المعلومات المهمة والمطلوبة.
حاول ان لا تتجاوز عدد صفحات سيرتك الذاتية الصفحتان. ومع ذلك، إذا كنت تعمل في مجال أكاديمي أو علمي ولديك قائمة طويلة بشكل خاص من البحوث وبراءات الاختراع باسمك او كانت خبرتك العملية تتجاوز 10 سنوات فلا بأس بجعلها 3 او 4 صفحات، أما إذا كانت سيرتك الذاتية تتكون من 10 صفحات فتأكد أنه لا يوجد لدى أحد الوقت الكافي لمراجعتها بالكامل في ضل وجود عشرات او مئات السير الذاتية التي يلزم عليه مراجعتها وفي وقت ضيق غالبا.

15. إدراج تفاصيل اتصال خاطئة

إن الغرض من إضافة معلومات الاتصال الخاصة بك إلى سيرتك الذاتية هو أن يتمكن مختصو التوظيف المهتمين بطلبك من الاتصال بك لتحديد موعد مقابلة.
ولكن إذا قمت بإدراج رقم هاتف قديم ومغلق أو أخطأت في كتابته أو كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، فأنت بذلك فوتت على نفسك فرصة وظيفة محتملة.
إذا كان مختص التوظيف مهتمًا بك حقًا ، فقد يبحث عن طرقًا أخرى للاتصال بك ، لكن معظمهم وببساطة سوف يتجاهل سيرتك الذاتية وينتقل الى مرشح آخر، لذلك فأنت بحاجة إلى التأكد من صحة جميع تفاصيل الاتصال الخاصة بك وتحديثها.

16. استخدام عنوان بريد إلكتروني غير احترافي

إذا كنت لا تزال تستخدم عنوان البريد الإلكتروني الذي أعددته في المدرسة الثانوية أو الكلية، فالوقت قد حان لتغييره قبل إرسال طلب التوظيف التالي، فأنت الآن محترف ولست هاوٍ، تصرف على هذا الأساس.
قد يحتوي بريدك الالكتروني على مفردات مثل (love, beauty, king, [pet name]) او غيرها من المفردات التي تضفي طابع الطرافة على البريد الالكتروني، احذر استخدام هذا النوع من البريد الالكتروني في سيرتك الذاتية واقتصر على استخدامه للمراسلات الشخصية مع اصدقائك او عائلتك.
اختر لسيرتك الذاتية عنوان بريد إلكتروني يبدو أكثر احترافًا ، ويفضل أن يحتوي على اسمك الأول والأخير أو أسمك ولقبك أو أسمك وسنة ميلادك، مثل john.smith@example.com أو jsmith87@example.com.

17. اختيار اسم ملف عام (غير دقيق)

يستقبل مختصو التوظيف عشرات ان لم تكن مئات السير الذاتية وطلبات التوظيف في اليوم، وهذا من شأنه أن يجعل من الصعوبة تذكر او تتبع كل سيرة ذاتية هي لمن وتم ارسالها لأي وظيفة، وخاصة اذا كان ملف السيرة الذاتية يحمل اسم عام مثل ‘CV.doc’.

بالتأكيد يستطيع مختص التوظيف فتح السيرة الذاتية ونسخ اسم صاحبها وإعادة تسمية ملف السيرة الذاتية بذات الاسم، ولكن عليك ان تتوقع ان مختص التوظيف تحت أسوأ الظروف، على سبيل المثال لديه فترة قصيرة لاختيار مرشح ولديه مئات السير الذاتية لمراجعتها وليس لديه اكثر من 10 ثوانٍ لمراجعة كل سيرة ذاتية كمراجعة أولية، في هذه الحالة لا تتوقع من مختص التوظيف بذل الوقت لإعادة تسمية سيرتك الذاتية.

بدلا من ذلك احرص على تسمية سيرتك الذاتية بوضوح بإسمك والأفضل من ذلك ان يكون اسمك والوظيفة التي ترغب في شغلها مثلا ‘John Smith - Accountant.doc’، هذا سوف يجعل من السهل تذكر اسمك او الوظيفة والبحث عن سيرتك الذاتية من بين مجموع السير الذاتية الواردة الى مختص التوظيف.

18. الأخطاء اللغوية والإملائية

كشفت دراسة استقصائية أجريت مؤخرًا على 379 من مختصي التوظيف أن السير الذاتية التي بها أخطاء إملائية وأخطاء نحوية كانت أحد الأسباب الرئيسية والمباشرة لإهمال وتجاهل السير الذاتية و بنسبة مذهلة بلغت 79٪. 
وهذا يؤكد على أهمية تصحيح سيرتك الذاتية قبل إرسالها، وتنقيحها لغوياً وإملائيا.

مع ذلك ، فإن مشكلات القواعد النحوية والإملائية ليست الشيء الوحيد الذي تحتاج إلى مراجعته ، تحقق جيدًا من كل شيء كالأمثلة والإحصاءات والمسميات الوظيفية وتواريخ التوظيف والتنسيقات ، وحتى  تفاصيل الاتصال الخاصة بك والتي تطرقنا لها أعلاه.

من المهم أيضًا أن تحافظ على وحدة التنسيقات في كيفية تقديم المعلومات، على سبيل المثال ، إذا أدرجت التواريخ مثل "سبتمبر 2018 - أكتوبر 2019" ، فتأكد من عدم اختصار أسماء الأشهر في مكان آخر في سيرتك الذاتية.

19. عدم ذكر الأدلة والأمثلة الواقعية

تبقى سيرتك الذاتية غير مكتملة ما دامت تحتوي فقط على المهارات والمؤهلات، و لكي تكون قوية تحتاج إلى تعزيزها بالأمثلة الواقعية التي يمكن أن تدعم كلامك بشكل أساسي.
يجب عليك إظهار كيف أنك فعلا تتمتع بالمهارات التي ذكرتها في سيرتك الذاتية وتضمينها بالأرقام لجعلها أكثر إقناعًا. على سبيل المثال عبارة " ساهمت بزيادة المبيعات بنسبة 25٪ في العام الماضي" تبدو أقوى منها لو كانت " قمت بزيادة المبيعات في العام الماضي".

20. تضمين الهوايات او الاهتمامات غير المهمة او غير ذات صلة

ليست هناك حاجة لتضمين هوايات في سيرتك الذاتية إلا إذا كنت حديث التخرج وليس لديك خبرة كبيرة تعزز السيرة الذاتية. 

يمكن إضافة قسم الهوايات او الاهتمامات إذا كنت تريد أن تُظهر لأصحاب العمل من أنت (شخصيتك). إذا أمكنك فراجع الهوايات التي يمكن أن تتعلق بمجال عملك. 

تجنب إضافة الهوايات او الاهتمامات التي تكون محفوفة بالمخاطر أو تبدو عادية للغاية، على سبيل المثال الذهاب إلى السينما والسفر مع الأصدقاء والسباحة وركوب الدراجات كلها هوايات لا تمت بصلة لا من قريب ولا من بعيد لإهتمامات صاحب العمل.

الخلاصة:

إذا كنت ترغب في الحصول على فرصة في الوظيفة ، فتأكد من أنك لست ممن يقع في هذه الهفوات، و لتجنب هذه الأخطاء والتأكد من أن سيرتك الذاتية لا تشوبها شائبة قدر الإمكان ، يمكنك أن تطلب من شخص ما أن يراجع سيرتك الذاتية - ويفضل أن يكون مستشارًا وظيفيًا.

يقضي مختصو التوظيف معظم وقتهم في مراجعة السير الذاتية ، وتنطوي مراجعتهم الأولية على اكتشاف أي شيء لا يتطابق تمامًا مع متطلبات الوظيفة ، أو تشخيص الأخطاء والمؤشرات السلبية سواء كانت أخطاء مطبعية غير مقصودة أو تزوير وكذب صارخ، لذا إذا كنت ترى نفسك ارتكبت أي من الأخطاء الشائعة أعلاه في سيرتك الذاتية ، فقد حان الوقت لإصلاحها! 

كاتــب المقال : Chris Leitch مترجم المقال : Aimen Basim المصــــــــــدر : [1]

[تمت الترجمة بتصرف]


إتـصـل بـنـا

إرسال

ابحث في الموقع