كيف اتحضر للمقابلة ؟ ، 10 نصائح للاستعداد والتحضير الجيد للمقابلة كيف اتحضر للمقابلة ؟ ، 10 نصائح للاستعداد والتحضير الجيد للمقابلة

كيف اتحضر للمقابلة ؟ ، 10 نصائح للاستعداد والتحضير الجيد للمقابلة


قد تكون المقابلة مخيفة للبعض لما تسببه من ارباك وضغط نفسي والخوف من الحرج في حال عدم القدرة على الاجابة على بعض الاسئلة او الاختبارات او حتى الخوف من اسوأ سيناريو ممكن يسبب ضغط على بعض الاشخاص وهو الرفض، ولكن هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحضير نفسك لمقابلة ناجحة.


في هذا المقال نقدم قائمة باهم الخطوات التحضيرية التي تساعد الاشخاص على دخول المقابلة بثقة وحماس.

التحضير للمقابلة

التحضير للمقابلة يعني قضاء بعض الوقت في التفكير بعناية في مؤهلاتك المتعلقة بالوظيفة والشركة، بمعنى ما الذي يؤهلك للعمل في هذه الوظيفة وايضا ما الذي يدفع الشركة لقبولك لشغل هذه الوظيفة. و لتحقيق ذلك ، يجب عليك إجراء بحث حول الشركة ومجال عملها ومشاريعها وفروعها وحجم عملها ومراجعة الوصف الوظيفي للوظيفة بعناية لفهم سبب ملاءمتك جيدًا.

دعنا نلقي نظرة على خطوات التحضير للمقابلة.


1 . اطلع على الوصف الوظيفي بعناية

أثناء تحضيرك للمقابلة، يجب عليك الاطلاع على الوصف الوظيفي المنشور في اعلان الشركة كدليل. الوصف الوظيفي هو قائمة بالمؤهلات والمسؤوليات والمهارات التي تبحث عنها الشركة في المرشح المثالي. قد يمنحك الوصف الوظيفي أيضًا أفكارًا حول الأسئلة التي قد تطرح عليك اثناء المقابلة.

2 . خذ في اعتبارك سبب اختيارك للمقابلة ولماذا انت مؤهل لذلك

قبل مقابلتك، يجب أن يكون لديك فهم جيد حول لماذا انت مهتم بهذه الوظيفة ولماذا أنت مؤهل لشغلها.
يجب أن تكون مستعدًا لتوضيح سبب اهتمامك بالوظيفة وايضا رغبتك بالعمل لدى هذه الشركة ولماذا أنت الشخص الأفضل لهذه الوظيفة لو طرح عليك سؤال اثناء المقابلة بهذا الخصوص.

3 . قم بالبحث عن معلومات حول الشركة والوظيفة

البحث عن الشركة التي تتقدم للعمل لديها هو جزء مهم من التحضير للمقابلة. فمن المهم معرفة مجال عمل الشركة وحجم عملها، فروعها ومشاريعها في المنطقة او حول العالم، تاريخ الشركة وانجازاتها وأي معلومات اخرى حول الشركة وكذا الوظيفة وطبيعة العمل المحيطة واي معلومات ذات صلة، هذا سيساعدك في إعداد أسئلة مدروسة لمقابلاتك والتهيؤ للاجابة عنها.

4 . فكر في إجابات مناسبة على الاسئلة الشائعة في المقابلات

على الرغم من أنك لن تتمكن من توقع كل سؤال سيتم طرحه في مقابلة، إلا أن هناك بعض الأسئلة الشائعة التي يمكنك التخطيط لإجابات لها.

هناك بعض الوظائف التي قد تنطوي على اختبار أو تقييم أثناء عملية المقابلة. على سبيل المثال، إذا كنت تجري مقابلة لوظيفة في البرمجة، فقد يُطلب منك أيضًا كتابة أو تقييم بعض السطور البرمجية.
قد يكون من المفيد لك التشاور مع الزملاء في نفس المجال قبل المقابلة للحصول على أمثلة من الاختبارات التي يمكن الاستعانة بها.

يجب عليك أيضًا الاستعداد لمناقشة مسألة الراتب، في حالة تم سؤالك عن ذلك. 
كن واقعيا ومنطقيا عند تحديد الراتب المتوقع او الراتب المطلوب، لا تبالغ ولا تبخس نفسك حقها، الاطلاع والبحث عن معدلات الرواتب التي تمنحها هذه الشركة للوظائف المماثلة سوف يساعدك في تحديد الراتب المتوقع، في الاخير انت اعرف بنفسك وخبرتك وجهدك وما تتطلبه الوظيفة منك، على هذا الاساس حدد الراتب الذي تراه مناسبا لمؤهلاتك وخبراتك ومن جانب اخر ايضا يكون تنافسي، فلا تنسى وجود مرشحين اخرين معك تتم او تمت مقابلتهم لشغل هذه الوظيفة.

فيما يلي بعض الأمثلة على أسئلة المقابلة الشائعة:
- لماذا انت مهتم للعمل في شركتنا؟
أفضل طريقة للتحضير لهذا السؤال هي التعرف على مشاريع او خدمات او منتجات هذه الشركة وتاريخها و وزنها في السوق ومساهماتها في مجال عملها على مستوى الشركات المماثلة او المنافِسة، ايضا ما توفره الشركة من مزايا في بيئة عملها الداخلية. كل هذا سوف يساعدك في ذكر الجوانب التي تراها محفزة او مشجعة للانضمام لهذه الشركة والعمل لصالحها.

- ما سبب رغبتك للعمل في هذه الوظيفة؟

يطرح أصحاب العمل هذا السؤال للتأكد من فهمك ومعرفتك بالوظيفة التي تقدمت لها، ولإعطائك الفرصة لإبراز مهاراتك ذات الصلة.
قد يكون من المفيد مقارنة متطلبات الوظيفة بمهاراتك وخبراتك. اذكر بعض الجوانب التي تتمتع بها او تتفوق فيها وتجعلك الانسب لشغل هذه الوظيفة من بين بقية المرشحين، احرص على ان يكون ذلك بشكل غير مباشر وبحدود اللباقة والاحترام (اي عدم ذكر المرشحين بشكل مباشر او غير مباشر وانما فقط استعرض ما يعطي انطباع للجنة المقابلة انك الافضل من بينهم)

ولمعرفة المزيد حول انواع الاسئلة التي تطرح في المقابلات وامثلة على كل نوع [اضغط هنا]
بالإضافة إلى ذلك ، يجب عليك أيضًا التحضير جيدا لإعداد إجابات لأسئلة المقابلة السلوكية [ اضغط هنا لمعرفة المزيد عن اسئلة المقابلات السلوكية ].

5 . تدرب على التحدث بنبرة صوت رسمية و استخدام لغة جسدك

من المهم ترك انطباع إيجابي منذ البداية أثناء عملية المقابلة. يمكنك القيام بذلك من خلال ممارسة الاجابة على بعض الاسئلة لوحدك او امام المرآة او حتى امام احد افراد عائلتك او زملائك واحرص ان يكون ذلك بصوت مسموع و واثق ولغة جسد ودية ومفتوحة.

قد يرى البعض هذا من الامور البسيطة او غير الضرورية بحكم خبرتهم في العمل او اجتيازهم العديد من المقابلات سابقا، لكن يبقى هذا من الامور التي توقع الكثير من الشباب وتحديدا الخريجون الجدد في حرج اثناء المقابلات حين يجدون انفسهم مرتبكين او مضطربين وغير قادرين على الاجابة على الاسئلة الموجهة لهم بوضوح وأريحية بسبب التوتر، وهذا في الواقع يقع فيه الكثير من الاشخاص حتى ذوي الخبرة، لذلك فإنه من الضروري الاستعداد جيدا لتخطي مثل هذه المواقف.

6 . قم بإعداد بعض الاسئلة لطرحها على لجنة المقابلة

يبني الكثير من مختصي التوظيف ولجان المقابلات انطباع ايجابي عن المرشحين الذين يطرحون أسئلة وجيهة وذات هدف في المقابلات حول الشركة والوظيفة.

خذ وقتًا قبل المقابلة لتحضير العديد من الأسئلة لتطرحها على اللجنة عند سؤالك "اذا كان لديك سؤال" لمعرفة ما تحتاجه حول الشركة والوظيفة بما يساعدك على اتخاذ قرار القبول بالعمل لدى هذه الشركة او الرفض.

7 . حضر نسخ مطبوعة من سيرتك الذاتية

تطلب معظم الشركات ارسال او تقديم نسخًا الكترونية من السير الذاتية اثناء عملية التقديم على الوظائف المعلنة الكترونيا، ولكن لاي سبب من الاسباب قد لا يتمكن مختص التوظيف او لجنة المقابلة من جلب نسخة مطبوعة أثناء المقابلة نفسها.

يُظهر احضارك لنسخ مطبوعة من سيرتك الذاتية وتقديمها إلى لجنة المقابلة أنك مستعد ومنظم، وليس من الجيد ان تقول لو طُلب منك تقديم نسخة مطبوعة من سيرتك الذاتية "انا ارسلت لكم سريتي الذاتية"

أثناء التحضير ، اقرأ سيرتك الذاتية وتدرب على التفسيرات لأي استفسارات قد تطرح عليك اثناء المقابلة حول اي فقرة من فقرات سيرتك الذاتية.

8. كن مستعدا للوصول الى موقع المقابلة في الوقت المحدد او قبله

غالبا تشكل مقابلات العمل مصدر قلق لمعظم الأشخاص لأسباب عديدة، ولكن الوصول إلى المقابلة في الموعد المحدد يمكن أن يمثل تحديًا في حد ذاته، إذا كانت مقابلتك في منطقة غير مألوفة أو منطقة بعيدة او لم تذهب اليها سابقا، فقد يشكل هذا مصدر قلق لك حول العثور على الموقع الصحيح والتأكد من الحضور في الوقت المحدد.

لتجنب القلق بهذا الخصوص، إتبع التالي:

الذهاب مبكرًا: 

قد يحرص الكثير على هذه النقطة، ولكن من الأفضل البحث مقدما عن المسار المؤدي لموقع المقابلة وما يمكن ان يعترضه من معوقات تسبب التاخير مثل حركة المرور الكثيفة أو الحوادث أو صعوبة في العثور على المبنى او الموقع المحدد، لذلك يفضل التوجه الى موقع المقابلة مبكرًا جدًا، فقد تواجه من المعوقات الصغيرة ما تكون كافية لجعلك تتأخر.
إذا وصلت مبكرًا جدًا، فبإمكانك استثمار الوقت لمراجعة ملاحظاتك والاستعداد ذهنيًا لمقابلتك.

احفظ معلومات الاتصال:

حتى مع خروجك مبكرا للمقابلة، في بعض الأحيان يمكن أن تتسبب المواقف الخارجة عن سيطرتك في تاخيرك عن الوصول في الموعد المحدد. إذا حدث شيء و رأيت أنك قد تتأخر فعلا عن الوصول في الموعد المحدد، فاتصل بمنسق المقابلة واجعله على علم بوضعك. 
معظم مختصي التوظيف يتعاطفون مع هذه المواقف، خاصة اذا جعلتهم على اطلاع بوضعك ولديك تفسير معقول ومبرر.
احذر ان تتجاهل الاتصال بمنسق المقابلة واخباره بوضعك، فإن أسوأ شيء تقوم به هو الوصول في وقت متأخر ومن دون أي إشعار حول سبب تأخرك.

ابحث عن موقع المقابلة مقدما: 

معظم المقابلات يتم تحديدها بأيام أو أسابيع مُسبقًا، لذلك لديك الوقت الكافي للبحث عن موقع المقابلة.
إذا كان موقع المقابلة قريب بما فيه الكفاية لكنك لا تعرف المبنى بشكل دقيق، يمكنك الذهاب قبل يوم او ايام إلى الموقع والتحقق من موقف السيارات والتعرف على حركة المرور في المسار المؤدي من منزلك الى موقع المقابلة ومعرفة المبنى أو المكتب حيث ستكون مقابلتك.

9. سَوّق نفسك

عندما تستعد لمقابلة عمل، دوّن مهاراتك المتعلقة بالوظيفة وفكر في كيفية مساهمة خبراتك ومهارات في الأهداف العامة للقسم والشركة. 
اجعل إجاباتك قصيرة إلى حد ما و اختر المعلومات الأكثر إيجابية وذات صلة أثناء المقابلة.
إذا كان لديك اي انجازات او مكافآت او شهادات او توصيات من وظائفك السابقة و تُظهر مساهماتك في الشركات التي عملت لديها واثراءك للمناصب التي شغلتها، فهي تساعد بشكل كبير في تسويق نفسك أثناء المقابلة.

مهما كانت إنجازاتك ، لا تكن مترددا بشأن ذكرها او الاشارة اليها أثناء المقابلة. حيث تريد لجنة المقابلة أن تعرف أنك ستكون مناسبًا تمامًا وأنه يمكنك تقديم شيء ما إلى الشركة ، لذلك فهم يحتاجون إلى معرفة جميع انجازاتك ومساهماتك التي يمكنك تقديمها لهم.

10- اختيار الملابس المناسبة

لا ينبغي الافراط في التفكير في نوع الملابس التي يجب ارتداءها، ففي حين أن العديد من مختصي التوظيف لا يزالون يتوقعون أن يرتدي المرشحون ملابس أنيقة ، إلا أن عددًا متزايدًا يشجع على ارتداء ملابس غير رسمية في العمل.

يعتمد ما يُتوقع أن ترتديه على عوامل مثل حجم الشركة ومجال عملها. على سبيل المثال، قد يكون لدى شركة مختصة بحفر ابار النفط معايير مختلفة عن معايير شركة منتجات طبية.

أيا كان اختيارك، فقط تأكد من كون ملابسك رسمية او شبه رسمية بما يعطي انطباع ايجابي حول كونك محترف ومستعد جيدا للمقابلة.
نقطة (ملابس رسمية وغير رسمية) هي بدرجة من المرونة ما يجعلها غير قابلة للتعريف بشكل محدد، حيث تعتمد على كثير من الامور مثل البلد ونوع الوظيفة والشركة وحجمها ومجال عملها وغيرها من الامور التي تجعل على الشخص نفسه البحث عما هو رسمي وغير رسمي في حالته.
فعلى سبيل المثال الزي العربي (الدشداشة) تعتبر غير رسمية للمقابلات في العراق بينما هي الزي الرسمي للاجتماعات والمقابلات في دول الخليج العربي وكذا الحذاء او القبعة على سبيل المثال.

نصيحة أخيرة: إذا كنت لا تعرف الإجابة على سؤال معين ، فمن المقبول تمامًا التوقف مؤقتًا للحظة وببساطة ، "دعني أفكر في ذلك للحظة." ستقدر لجنة المقابلة الوقت الذي تستغرقه لإعطائها إجابة مدروسة. 
تأكد من تقديم أمثلة محددة كلما أمكن ذلك. فإن قضاء بعض الوقت في التحضير للمقابلة سيساعدك في النهاية على الشعور بالراحة والثقة أثناء العملية.

تعليقات

إتـصـل بـنـا

إرسال

ابحث في الموقع